"وفاء" تطلب الخلع: "جوزي سحلني في الشارع بالبيجامة وأنا حافية"

0 تعليق ارسل طباعة

07:00 ص الأربعاء 15 يناير 2020

كتبت- نور العمروسي:

أقامت "وفاء. م" دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر، تطلب فيها الخلع من زوجها مبررة طلبها "جوزي سحلني في الشارع بالبيجامة وحافية".

تروي "وفاء" 31 سنة: تزوجت منذ عامين من "وائل. أ" 35 سنة، مهندس، ورزقنا الله بطفل عمره 7 أشهر، وكان بالنسبة لي ليس زواج بل انتقام؛ فبعد الزواج بـ 3 أشهر فقط، تحول زوجي من الرومانسية إلى العنف والضرب والسب؛ وخاصة عندما حدث حمل فكان يتعمد أن يتعدى علي حتى يجهض الجنين؛ لأنه لا يريد أطفال في ذلك الوقت، وطلب مني إجراء عملية إجهاض فرفضت خاصة بعد وقوف أسرتي بجانبي.

أضافت الزوجة: بعد الولادة رفض زوجي تسجيل المولود؛ ولجأت إلى والد زوجي وسجل المولود، ثم امتنع عن الإنفاق علينا، ووصل الأمر إلى ذهابي إلى والد زوجي كي أحصل منه على مصروف حتى أتمكن من تربية طفلي، وذلك في الوقت الذي كان زوجي يغلق فيه باب الشقة بالمفتاح علينا ويخرج، وعندما أتصل عليه لا يرد إطلاقًا، وعندما عاد ذات يوم وتشاجرت معه -خوفًا من حدوث شئ ما لطفلي وهو بالخارج ولن نجد من ينقذنا- ضربني زوجي كالعادة وكسر يدي فغضبت وذهبت إلى أسرتي.

استكملت وفاء: بعد شهر وأنا أقيم لدى أسرتي؛ جاء زوجي وطلب أن يرى إبنه فاستغربت لأنه من يوم ولادته لم يحمله ولكن قلت لنفسي "يمكن ربنا هداه" وفوجئت بأنه أخذ الطفل وقام بفتح باب المنزل وقال "مش هتشوفيه تاني" فصرخت وأنا أمُسك بطفلي ولسوء الحظ أنني كنت في المنزل بمفردي، وبكل قوة أوقعني على الأرض وخرج، لكني لم أتركه فذهبت وراءه وأمسكت بطفلي فسحلني زوجي وسط الشارع وأنا أرتدي بيجامة المنزل وحافية، فتدخل الأهالي بالشارع واستطعت بفضلهم أخذ إبني.

تختتم الزوجة: تحملت فوق طاقتي وأصبحت أشعر بالرعب من زوجي، وقررت الانفصال عنه، وأقمت دعوى خلع حملت رقم 2549 لسنة 2019، ولاتزال منظورة لم يتم الفصل بها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق