العواد: تكامل الأدوار يعزز حماية حقوق الإنسان بالمملكة

0 تعليق ارسل طباعة

مكة - الرياض

أكد رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد العواد أن الأدوار بين الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني تتكامل في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، وتبرز هذه المؤسسات في عدد من المجالات كحقوق المرأة، والطفل، والإعاقة، والتعليم، وغيرها.

وقال خلال اختتامه لورشة العمل التي نظمتها الهيئة بالتعاون مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بعنوان «دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية بالمملكة في متابعة تنفيذ التوصيات والآليات الدولية لحقوق الإنسان»، إن برامج ومستهدفات رؤية 2030 تضمنت تعزيز نجاح عمل الجمعيات والمؤسسات الأهلية من خلال رفع إسهام القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي أقل من 1% إلى 5%، والوصول إلى مليون متطوع سنويا.

ونوه بما شهدته المملكة في السنوات الأخيرة من اهتمام بالجمعيات والمؤسسات الأهلية حيث أصدرت نظاما خاصا بها استهدف تنظيم العمل الأهلي وتطويره وحمايته، والمساهمة في التنمية الوطنية، وتعزيز إسهام المواطن في إدارة المجتمع وتطويره، وتفعيل ثقافة العمل التطوعي بين أفراد المجتمع، وتحقيق التكافل الاجتماعي، وهي أهداف ترتبط ارتباطا مباشرا بحماية وتعزيز حقوق الإنسان في المملكة.

وأوضح العواد أن الهيئة تسعى من خلال هذه البرامج والورش إلى تطوير قدرات الجمعيات والمؤسسات الأهلية في التفاعل مع النظام الدولي، وتعزيز إسهامها في تنفيذ التوصيات والآليات الدولية لحقوق الإنسان، وتطوير المعرفة بتلك الآليات، والإسهام في اختيار التوصيات وتعزيز جهودها في متابعة تنفيذ توصيات الآليات الدولية لحقوق الإنسان، بمشاركة خبراء ومختصين في هذا المجال، متطلعا إلى أن تحقق مثل هذه الفعاليات الفائدة المرجوة منها، من خلال تطوير أدوات العمل في التفاعل مع النظام الدولي لحقوق الإنسان.

من جهة ثانية، استقبل الدكتور عواد العواد في مكتبه أمس، ممثل نائب الأمين العام للأمم المتحدة المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة في دول الخليج الدكتور القاضي حاتم علي.

وبحث الجانبان أوجه التعاون بين الهيئة والمكتب لتعزيز حقوق الإنسان.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق