نقل نشاط التراث الوطني إلى وزارة الثقافة

0 تعليق ارسل طباعة

رفع صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة، أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، على دعمهما غير المحدود للقطاع الثقافي، مثمناً قرار مجلس الوزراء بنقل نشاط التراث الوطني -من حيث المبدأ- من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى وزارة الثقافة.

وقدم سمو وزير الثقافة شكره إلى الهيئة العامة للسياحة على ما قدمته لنشاط التراث الوطني قبل البدء بنقله إلى وزارة الثقافة.

وأكد سموه استمرار المسيرة الوطنية في تعزيز التراث الوطني، ضمن استراتيجية شاملة تعكس كنوز المملكة الثقافية والتراثية وتحافظ عليها، مشيراً إلى أن رؤية وتوجهات وزارة الثقافة قد حددت التراث كواحد من ضمن القطاعات التي ستركز عليها جهودها وأنشطتها، بجانب المواقع الثقافية والأثرية والتراث الطبيعي (المتاحف، والمسرح والفنون الأدائية، والمهرجانات والفعاليات الثقافية، والكتب والنشر، والعمارة والتصميم الداخلي، والأفلام والعروض المرئية، والأزياء، واللغة، والطعام وفنون الطهي، والشعر، والمكتبات، والفنون البصرية، والموسيقى).

وقال سموه: إن المملكة أرض الكنوز الثقافية والتراثية، التي احتضنت العديد من الحضارات الإنسانية، غنية بإنسانها وتاريخها، مضيفاً: «ستعمل الوزارة على خدمة التراث الوطني، وستستمر في تشجيع القطاع الثقافي بما يعكس حقيقة ماضينا العريق، ويسهم في سعينا نحو بناء مستقبل يعتز بالتراث ويفتح للعالم منافذ جديدة ومختلفة للإبداع والتعبير الثقافي، وهذا ما ستعمل الوزارة عليه».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق