الأصفر.. «ما هو الأولي»

جريد الأنباء الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الأربعاء 2019/5/1

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 286

عبدالعزيز جاسم

اقترب الموسم من نهايته ولم يفز القادسية ببطولة سوى «كأس السوبر وكأس الاتحاد»، وهما بطولتان لا ترضيان عشاقه وجماهيره التي باتت تشعر بحسرة جراء نتائج الفريق، ولسان حالها يقول ان الأصفر الحالي «ما هو الأولي»، فبالأمس القريب خسر لقب كأس الأمير أمام الكويت، وقبلها كأس ولي العهد، وها هي بطولة الدوري الممتاز لم يتبق منها سوى جولتان وآماله في المنافسة عليها ضعيفة، حيث يحتاج الكويت لنقطة واحدة ليتوج باللقب، حتى البطولة الآسيوية تبخرت آماله فيها بنسبة كبيرة بعد أن سقط بين جماهيره أمام العهد اللبناني بهدف دون رد في الجولة الخامسة من كأس الاتحاد ليتراجع للمركز الثالث، وبات أمر تأهله صعبا للغاية لأن التنافس على المركز الثاني بين 3 فرق وقد لا يكون الأصفر أحدها.

هذا الموسم أحد أسوأ المواسم للأصفر، الذي يعاني من ظروف صعبة برزت بشكل واضح في مباراة العهد، فالفريق قبل المباراة عانى من غياب ثلاثي الدفاع خالد إبراهيم وإيبابوي بكر وعامر المعتوق، وقبلهم اعتذار مساعد ندا، وفي الوسط غاب لاعبان مهمان وهما سلطان العنزي وأحمد الرياحي لتأتي المشكلة الكبرى أثناء المباراة بطرد فهد المجمد قبل نهاية الشوط الأول، وبعدها جاء الهدف مباشرة لتصعب المهمة كثيرا مع مدرب أراد إظهار إمكاناته من خلال تبديلات هجومية على حساب الوسط وكأنه يريد ان يخدع الجميع بأنني ألعب كرة هجومية لكن بعد «خراب مالطا»، فالهجوم في الوقت الحالي لا يعني إشراك اكبر عدد من المهاجين بل التنظيم في بناء الهجمة، وهو ما افتقده الاصفر كثيرا في الفترة الأخيرة، وخير دليل انه أشرك بدر المطوع ويوسف ناصر ورونالد وانغا وأكسل ماي وزاد عليهم سيف الحشان، لكن لم نر تهديدا حقيقيا لمرمى العهد، ما يعني ان الخلل كان في التكتيك، وإذا كان عذر البعض في النقص العددي وهو عذر مشروع في بعض الأحيان حسب قوة المنافس، لكن العهد عانى من نفس الظروف في الذهاب وصمد وحقق التعادل وقتها.

وفي النهاية عندما نذكر أخطاء مارين لا يعني أن المسؤولية كلها تقع على عاتقه، بل بالعكس هناك لاعبون مستواهم متراجع وغير قادرين على العطاء.

كما أن المحترفين «نص كم» لا تتناسب امكاناتهم مع فريق بحجم الأصفر الذي يريد أن ينافس على كل الألقاب، ما يعني أن هناك خللا شاملا في المنظومة يجب إصلاحه من الآن قبل أن يستفيق الفريق على صدمة جديدة مع انطلاق الموسم المقبل.

فالقادسية وان غاب وان تراجع وان هبط مستواه فلابد أن يحقق لقبا مهما، حتى في أسوأ الأحوال كان يبهر متابعيه ومنافسيه بمستواه الذي يشفع له خسارة الألقاب في بعض الأحيان.

هذا المقال "الأصفر.. «ما هو الأولي»" مقتبس من موقع (جريد الأنباء الكويتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريد الأنباء الكويتية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق