المنتخب الأولمبى يواجه الكاميرون الليلة للبحث عن «العلامة الكاملة».. «حمدي» يغيب عن اللقاء القوي

0 تعليق ارسل طباعة

d32bc093bb.jpg

07:45 ص | الخميس 14 نوفمبر 2019

المنتخب الأولمبى يواجه الكاميرون الليلة للبحث عن «العلامة الكاملة».. «حمدي» يغيب عن اللقاء القوي

المنتخب الأولمبى

أخبار متعلقة

يختتم اليوم المنتخب الأولمبى مواجهاته بمرحلة دور المجموعات لبطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاماً التى تستضيفها مصر حتى الثانى والعشرين من نوفمبر الجارى، عندما يلتقى مع نظيره الكاميرونى فى الثامنة مساء فى استاد القاهرة الدولى، ويدخل الفراعنة اللقاء وهم فى صدارة المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، ويحل منتخب الكاميرون بالمركز الثانى برصيد أربع نقاط، ثم يأتى منتخب غانا بالمركز الثالث برصيد نقطة وحيدة، ويتذيل منتخب مالى جدول ترتيب المجموعة دون رصيد من النقاط.

ورغم ضمان الفراعنة التأهل إلى الدور نصف النهائى بعد الفوز على مالى بهدف دون رد فى مباراة الافتتاح، والتغلب على غانا بثلاثة أهداف مقابل هدفين ضمن منافسات الجولة الثانية بمباراة درامية، فإن شوقى غريب، المدير الفنى للمنتخب الأولمبى، طالب اللاعبين بالفوز على الكاميرون، من أجل حصد العلامة الكاملة والوصول للنقطة التاسعة وتوجيه رسالة قوية بقدرة المنتخب على حصد لقب البطولة والتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020، خاصة أن المنتخبات صاحبة المراكز الثلاثة الأولى بالبطولة هى مَن ستمثل قارة أفريقيا فى الأولمبياد.

«أيوك» سلاح «الأسود» لعبور الفراعنة.. والمواجهات المباشرة متساوية

ويفقد المنتخب خلال لقاء اليوم جهود صانع ألعابه عمار حمدى بسبب الإيقاف بعد حصوله على الإنذار الثانى فى لقاء غانا الأخير، ومن المنتظر أن يشارك عبدالرحمن مجدى بدلاً منه بعد تألقه فى أول مباراتين عقب الدفع به كبديل أمام مالى وغانا.

وعقد محمد شوقى، مدرب عام المنتخب الأولمبى، جلسة خاصة مع محمد عبدالسلام مدافع الفريق، طالبه خلالها بالتركيز فى مواجهة الكاميرون ونسيان الخطأ الذى ارتكبه فى مباراة غانا الأخيرة، الذى أسفر عن إحراز البلاك ستارز لهدف التقدم ببداية الشوط الثانى، وأكد له أن أى لاعب معرض للخطأ، ولكن الأهم ألا يتكرر مرة أخرى، وألا يؤثر على تركيزه بالمباريات المقبلة الحاسمة من عمر البطولة.

ويعيش الجهاز الفنى للفراعنة حالة من الحيرة حول التشكيل الأساسى المقرر مشاركته فى اللقاء، حيث يسود اتجاه لمنح راحة لبعض العناصر الأساسية بعد ضمان التأهل للدور نصف النهائى، على أن يحسم «غريب» ومعاونوه الأمر فى المحاضرة الأخيرة التى تسبق اللقاء.

من جانبه، حرص أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، على زيارة معسكر المنتخب الأولمبى أمس، واجتمع مع شوقى غريب، المدير الفنى للمنتخب، لمدة نصف ساعة، ودار الحديث حول أداء المنتخب فى البطولة واستعادة الروح من جديد، مبدياً رضاءه تماماً عن الأداء بغض النظر عن النتيجة.

ووجه وزير الرياضة الشكر لجميع أفراد الجهاز الفنى وأثنى على تفانيهم فى العمل سواء الجهاز الفنى المعاون فنياً أو طبياً أو إدارياً، كما اجتمع أشرف صبحى باللاعبين وحرص على مصافحتهم، وأبلغهم سعادة الشارع المصرى بما قدمه الفريق فى مباراتيه أمام مالى وغانا، ليس بسبب النتيجة فقط بقدر التفانى داخل الملعب والروح التى ظهروا عليها، وقال الوزير للاعبين: «نحقق نتائج مبهرة على مستوى اللعبات المختلفة، ولكن شئنا أم أبينا فإن كرة القدم هى عنوان الرياضة وأن الفريق كان على قدر المسئولية».

فى المقابل، يدخل منتخب الكاميرون الأولمبى اللقاء باحثاً عن تذكرة العبور لقبل نهائى البطولة كمتصدر للمجموعة، لا سيما أنه الأقرب للتأهل مع مصر للدور نصف النهائى، بعدما فاز فى الجولة الماضية على مالى بهدف دون رد، بعد أن تعادل فى الجولة الافتتاحية مع غانا 1-1، كما أن التعادل يكفيه للصعود ثانياً رفقة مصر، حيث يحتل الفريق المركز الثانى، حالياً، بـ4 نقاط متخلفاً بنقطتين عن مصر.

ويأمل المنتخب الكاميرونى فى تقديم مباراة قوية أمام أصحاب الأرض وتحقيق الفوز عليهم، لا سيما أن حصد نتيجة الفوز على الفوز سيمنحهم دفعة معنوية كبيرة فى التقدم نحو التتويج باللقب القارى والوصول لأولمبياد طوكيو 2020، خاصة بعد غيابها عن النسختين الأخيرتين للأولمبياد والذى يمنى فيه منتخب الأسود النفس بالوصول إليه أملاً فى تكرار سيناريو أولمبياد سيدنى عام 2000 حينما حصل على الميدالية الذهبية كأكبر إنجاز للقارة الأفريقية فى تاريخ الأولمبياد.

ويعول مدرب الكاميرون على لاعبه إريك أيوك الذى يلعب لصالح فريق عثمانلى سبور التركى، ومن المتوقع أن يبدأ «سونج» اللقاء بتشكيل مكون من: أمبوسولا أميدجو، يومين ديجويه، أنابا أورليتش، عمر جونزاليز، نوهو تولو، سونى أوليفير، يان فابريس، أوم جوت صامويل، إيريك أيوك، ستيفن تييرى، وبيير إكسافير.

ولم يسبق أن التقى المنتخب الكاميرونى مع نظيره المصرى فى تصفيات الأولمبياد، لكن على صعيد المنتخبات الأولمبية تواجها، فكانت المواجهة الأولى بين الفريقين فى الدورة الفرانكفونية بكندا 2001، وفازت مصر وقتها بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لا شىء، وسجل وقتها للمنتخب المصرى كل من حسام غالى «هدفين» ووائل رياض «هدفاً»، ولعب الكاميرون أمام مصر فى المباراة الثانية فى دورة الألعاب الأفريقية 1987 وتعادل المنتخبان بنتيجة هدف لكل فريق، وأحرز هدف مصر محمد رمضان، ثم فاز منتخب مصر بركلات الترجيح 4 - 3، وفى عام 2003، تمكن المنتخب الكاميرونى من تحقيق فوزه الأول والوحيد على نظيره المصرى بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وأحرز جمال حمزة هدف مصر الوحيد فى هذا اللقاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق