الشعفار: هيئة الرياضة مطالبة بإعادة حساباتها مع الاتحادات

0 تعليق ارسل طباعة

المصدر:
  • دبي - العوضي النمر

التاريخ: 20 نوفمبر 2019

طالب أسامة الشعفار عضو المجلس الوطني رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات، هيئة الرياضة بإعادة ترتيب حساباتها من جديد مع الاتحادات الرياضية.

وأن يكون لمسؤوليها اجتماعات مع كل اتحاد على حدة، خاصة وأنها الجهة الإدارية المعنية بتطوير عمل الاتحادات، من أجل مناقشة متطلبات العمل وكيفية الارتقاء به خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن كل اتحاد مثقل بهمومه الخاصة به، وهناك خلل في علاقة «الهيئة» مع الاتحادات، لا بد أن يعالج بما يخدم رياضة الإمارات مستقبلاً.

 

طفرة

وكشف أسامة الشعفار في تصريح خاص لـ «البيان الرياضي» عن نيته عدم الترشح مجدداً لرئاسة اتحاد الإمارات للدراجات خلال الدورة الانتخابية المقبلة، بعد أن قضى فترتين على رأس الاتحاد حقق خلالهما العديد من الإنجازات التي ساهمت في تطور اللعبة محلياً وقارياً.

محققاً طفرة غير مسبوقة في مجال اللعبة، متمنياً التوفيق والنجاح لمن يخلفه في مواصلة خطوات التطور وتميز اللعبة محلياً وقارياً، ورفض الشعفار الكشف عن خطواته الرياضية خلال الفترة المقبلة.

إنجاز

وأبدى أسامة الشعفار سعادته بالفوز المستحق الذي حققه قيس الظالعي بفوزه برئاسة الاتحاد الآسيوي، مكملاً مسيرة عدد من القيادات الإدارية الإماراتية في عدد من الألعاب بتوليها رئاسة اتحادات قارية عريقة، وهذا بفضل دعم القادة لتلك الكوادر، التي تعمل على تنفيذ سياسة أن تكون رقم «1» في مجالاتها.

ويعتبر فوز الظالعي إنجازاً بكل المقاييس، نظراً لأن اللعبة محتكرة من الأجانب المتمرسين في مجال اللعبة لسنوات طويلة، ورغم كونها جديدة على مجتمعنا إلا أن جهود قيس ومجلس إدارة اتحاد الرجبي جعل القارة الآسيوية تثق في كوادره وتمنحه الثقة لقيادة اللعبة قاريا خلال السنوات المقبلة.

وبهذه المناسبة اقترح أن يكون للجنة الأولمبية المحلية وهيئة الرياضة دور بارز وداعم لأي من كوادرنا الإدارية عند الترشيح للمناصب القارية الكبيرة، بما يعزز من مكانة الدولة رياضيا وفرص المرشحين لتحقيق الفوز، لأن الجهود الشخصية والفردية لا تساعدنا على الوصول لمثل تلك المناصب، ومن هنا تأتي المطالبة بعمل جماعي منظم مدعوم، يخدم فرص مرشحينا للفوز واعتلاء قمة العمل الإداري في الاتحادات القارية.

تشتت

وعن رأيه في رياضة الإمارات وأسباب عدم تحقيقها لإنجازات تتواكب مع تطلعات الدولة للتميز في مختلف المجالات قال أسامة الشعفار، إن رياضة الإمارات تعاني من حالة تشتت في جميع المجالات، نتيجة عدم تفرغ اللاعبين، وقلة الدعم المادي للاتحادات الرياضية.

وهناك اتحادات تعاني بشكل كبير، ولولا دعم بعض الشركات والمؤسسات من خلال عائدات تسويق لما استطاعت هذه الاتحادات أن تكمل المشوار، وأن يتوقف نشاطها، ولعل المتابع لرياضة الإمارات يلاحظ معاناتها وآلام مسؤوليها لتوفير الحد الأدنى من الإمكانات، سواء عن طريق شخصي أو دعم بعض الشركات.

سيطرة

وأكد الشعفار أن كرة القدم مسيطرة على الساحة الكروية وتنال نصيب الأسد من الدعم المادي، ومع ذلك لا تحقق أية إنجازات، في المقابل باقي الاتحادات تعاني، ولعل الإنجازات التي تشهدها الساحة الرياضية محصورة في الألعاب الفردية وأصحاب الهمم والجوجيتسو، ولهذه الألعاب ظروفها التي نقدرها ونحترمها.

الانتخابات بالقائمة

وفيما يتعلق بشكل الانتخابات المقبلة للاتحادات الرياضية في الدورة الانتخابية الجديدة أوضح أسامة الشعفار: أنا من أشد المتحمسين لإجراء الانتخابات المقبلة بنظام القوائم، خاصة بعد ما نلمسه من تعدد الخلافات والصراعات في عدد من الاتحادات.

مما كان له تأثير سلبي على مسيرتها ونشاطها، لتعدد الخلافات بين الأعضاء، ووجود نظام الانتخاب بالقوائم يتيح الفرصة لرئيس الاتحاد أن يختار مجموعة عمل متجانسة ومترابطة تخدم خطة العمل وتطلعات التطور وتحقيق الإنجازات.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق