أسرار ضربات الجزاء في مباراة ريال وأتلتيكو مدريد !

0 تعليق ارسل طباعة

هاي كورة_ قامت صحيفة الماركا المدريدية بنشر تفاصيل معركة ضربات الجزاء الترجيحية بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في السوبر الأسباني .

1_في القرعة بينراموس وأوبلاك… قرر لاعب ريال مدريد عبر القرعة اختيار الجانب الذي سيتم فيه تسديد ركلات الجزاء… اختار سيرجيو المرمى الذي على يسار الملعبوهو نفس الجانب الذي كان في نهائي السان سيرو.

2_ كاررفخال هو أول مسدد مفاجئ لمدريد.ولم يفشلو كانت ركلة الجزاء الأولى له كمحترفو لم يسدد ركلة جزاء من قبل ولكن لم يفشل.

3_ افتتح ساؤول ركلات الترجيح من جانب أتلتيكو دون أن يدخلها الشباك الذي سددها على نفس الجانب الذي سدد فيها خوانفران الكرة في الركلة الترجيحية الرابعة في السان سيرو

4_ تعرف البلجيكي على تاريخ لاعبي أتلتيكو في ركلات الترجيح على مقاعد البدلاء قبل بداية ركلات الترجيح.

5_أعلن تيبو أن ساؤول قد فاجأه لأنه سدد الكرة على يمينه بينما هو ذهب على يساره لكن الكرة ذهبت إلى القائم.

6_مع الركلة الترجيحية الثانية، قال كورتوا: “مع توماس بارتي، كنت واضحاً لما سيفعله… كان يجهز نفسه ليسدد الكرة بقوة”.

7_ من بين الركلات الأربعة لم يخمن السلوفيني اتجاه أي منها….اختفت كل الموثوقية به من ذاكرة السان سيرو حيث خمن واحدة من خمسة… لكن لم يتصدى لأي واحدة.

8_ كشف رودريجو قائلا عن نفسه: “لقد أصر كروس على أنني أسدد. عندما يتم تحديد المسددين، انتظرت قليلاً، لأن هناك آخرون يتمتعون بخبرة أكثر مني”. لكن كروس أصر عليه بقوله: “رودريجو، رودريجو سيسدد”.

9_ لم يخيب رودريجو الأمل، وقال “أنا أتدرب على هذا المنوال، على الرغم من أنني سددتها بإرتفاع أعلى قليلاً من المكان الذي فيه الكرة في العادة، حيث كنت أرغب في أن أضعها بإرتفاع أقل”.

10_ كان على سيرجيو راموس أن يسدد الرابعة الحاسمة…. لديه إيمان في بعض الخرافات في ركلات الجزاء لذلك سدد الرابعة مثل نهائي السان سيرو ضد البايرن أو في البطولة يورو 2012 في دونيتسك وغيرها… لحسن الحظ بالنسبة له، كان هو الحاسم، الذي حسم اللقب.

11_ لم يسدد راموس على طريقة بانينكا…كان يخشى حتى أنه لا يستطيع التسديد ولكن في النهاية تمكن من ذلك ولكن بنفس طريقته الكلاسيكية.

12_قال راموس: “فكرت في تسديد الركلة الترجيحية على طريقة بانينكا لكنني لم أكن أمتلد الكثير من القوة في الركض”

13_كان خامس مسدد من جانب ريال مدريد هو كاسميرو، الذي لم تعد تسديدته ضرورية.



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق