يوتيوب يفرض قوانين جديدة على المحتوى الموجه للأطفال

0 تعليق ارسل طباعة

فرض يوتيوب قواعد جديدة على مستخدميه فيما يخص المحتوى الموجه للأطفال، في محاولة للامتثال لدعوى قضائية تاريخية.

وبمجرد إكمال عملية إعلام منشئي المحتوى بالتعديلات الجديدة في القواعد، سيوقف يوتيوب تشغيل الإعلانات التي تستهدف الأطفال، بموجب القوانين التي تحكم ممارسات جمع البيانات المتعلقة بهذه الفئة.

وأوضحت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية أن يوتيوب سيتوقف عن استخدام البرمجيات التي تستهدف الأطفال تحت سن الـ 13 بالإعلانات الموجهة، لخفض خطر استغلال الأطفال أو تعريضهم لمحتوى غير لائق أو ضار.

وتأتي هذه الخطوة كنتيجة مباشرة لتسوية قضية شملت دفع يوتيوب غرامة قدرها 170 مليون دولار، ووُجد فيها أن يوتيوب لا يمتثل لقانون ”حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت“ باستخدام إعلانات مستهدفة للتسويق لمشاهدي قنوات الأطفال الشهيرة، والذي بموجبه لا يُسمح ليوتيوب باستخدام خوارزمية استهداف الإعلانات لأي شخص يقل عمره عن 13 عامًا.

وتسبب التغيير في سياسة يوتيوب في قلق بعض منشئي المحتوى الذين أشاروا إلى أنه من الصعب تحديد ما إذا كان المحتوى موجهًا للأطفال.

وقال ”دان إردلي“، خبير تقييم الألعاب: ”تتحمل لجنة التجارة الفيدرالية المسؤولية المباشرة لليوتيوب، وهذا القرار مخيف بشكل خاص لمنشئي المحتوى لأنه من الصعب معرفة ما إذا كنا ننتهك هذه القواعد أم لا، لأن التوجيهات غير واضحة“.

وتستخدم الإعلانات المستهدفة بيانات مجمعة من مصادر عديدة من أجل الترويج للمنتجات بناء على تفضيلات المستخدم، بمن في ذلك من المستخدمين الأطفال.

وتقدر شركة الأبحاث ”لوب فينشر“ أن موقع يوتيوب يجني ما بين 500 و750 مليون دولار سنويًا من محتوى الأطفال وحده.

الوسومات:

أخبار ذات صلة

0 تعليق