الأموال القطرية تدفع حزب الله لإخفاء أحد أبرز قياداتها

اليمن العربى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تسببت الأموال القطرية، بإختفاء القيادي في حزب الله اللبناني، أكرم سعد، وبالأحرى اختطف الرجل أثناء مفاوضات بينه وبين مسؤولين آخرين في الحزب يطالبونه بإعادة أموال ضخمة بملايين الدولارات كان ينقلها من الدوحة إلى بيروت.

ويعتبر أكرم سعد مؤسس التعبئة التربوية في حزب الله، لكنه إختفى بشكل مفاجئ منتصف ثمانينيات القرن الماضي، من دون ولا صوت، وهو الذي كان يملأ بضجيجه أدراج صحف ومؤسسات صحافية لبنانية مثل السفير والأخبار والاتحاد التي أغلقت بعد شهرين من افتتاحها.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن مصادرها، أن حزب الله اعتقل أكرم سعد في أحد السجون السرية، يعتقد أنه في الضاحية الجنوبية، وذلك بتهمة اختلاس 15 مليون دولار من أموال الحزب.

وذكرت الصحيفة أن أكرم سعد، الذي يوصف بأنه "الصندوق الأسود" للميليشيات الإيرانية، كان يشرف على عمليات غسل أموال تجارة المخدرات لحزب الله، حيث جرى التحقيق معه بعد خطفه، عن فواتير قدمتها قطر للحزب عن التمويلات التي دفعتها لسعد وكان عليه إيصالها إلى الضاحية، فاختفى جزء منها على الطريق.

مصادر أشارت إلى أن سعد، وهو مسؤول التعبئة والتنسيق والعلاقات المالية بين "الحزب وقطر"، هدّد بفضح عمليات نقل مليارات الدولارات التي سلمتها الدوحة لحزب الله منذ 2006 تاريخ استلامه مهمة التنسيق المالي بين الطرفين.

قطر ساهمت فترتها في تمويل حزب الله، وإعادة بناء مؤسساته الإعلامية والاقتصادية في الضاحية بعد تدميرها خلال الحرب مع إسرائيل.

حزب الله بعد التحقيق مع سعد أحاله للمحاكمة في محكمة حزبية تابعة له بدل تسليمه للقضاء اللبناني، حيث سجن بداية في أحد السجون السرية في منطقة صفير لقربها من مبنى المحاكمة، ونقل بعدها إلى سجن في موقع عسكري جبلي في بلدة بريتال المحاذية للقلمون السورية.

عائلة أكرم سعد هددت بالبداية بتفجير القصة إعلامياً، لكن تهديدات مباشرة من القيادي الأمني في الحزب وفيق صفا جعلتهم يتراجعون، محاولين إيجاد حل. 

وكانت العلاقة بين أكرم سعد وصفا هي الأسوأ بين مسؤولين حزبيين، رغم أن الرجلين يملكان صداقات مشتركة من خارج الحزب وخصوصاً في نادي حاملي "السيجار الكوبي".

هذا المقال "الأموال القطرية تدفع حزب الله لإخفاء أحد أبرز قياداتها" مقتبس من موقع (اليمن العربى) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو اليمن العربى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق