لحل مشاكل إس-400.. أردوغان يتقهقر أمام ترامب

0 تعليق ارسل طباعة

أبدى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان مرونة سياسية تجاه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للتغلب على المشاكل الحالية لبلاده، حسبما قالت فيردا أوزير، وهي زميلة في المجلس الأطلسي، في تحليل لها لـ صحيفة "ميليت" التركية أمس السبت.

وكان ترامب قد أعلن، الشهر الماضي، أن الولايات المتحدة أوقفت تسليم تركيا 100 من مقاتلات الشبح من طراز إف - 35، وذلك بعدما بدأت أنقرة في تلقي شحنات من أنظمة الدفاع الصاروخي اس-400.

وعلاوة على ذلك، علّقت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" مشاركة تركيا في برنامج لبناء طائرات إف -35 بسبب مخاوف من أن أنظمة صواريخ إس- 400 الروسية يمكن أن تصل إلى معلومات حساسة حول دفاع الطائرة.

وفي 23 أغسطس، سحبت الولايات المتحدة رسميا عرضًا لتركيا لبيع بطاريات باتريوت الأمريكية الصنع ردًا على امتلاك تركيا لأنظمة صواريخ روسية من طراز اس-400.

وقال أردوغان، في مكالمة هاتفية، مع الرئيس الأمريكي إن تركيا مستعدة لشراء بطاريات "الباتريوت"، وأجابه ترامب بأن تسليم صواريخ إف-35 يمكن أن يتم إذا اشترت أنقرة البطاريات الأمريكية الصنع ولم تقم بتفعيل أنظمة اس-400 وفقا لـ "أوزير".

وقد خففت الولايات المتحدة شروطها لمعاقبة تركيا على اس-400 فبعد أن كانت تشترط الولايبات المتحدة ألا تمتلك أنقرة الصواريخ السورية أصبحت تشترط ألا تقوم فقط بتنشيطها.

وعلى الجانب الآخر، أظهرت تركيا مرونة سياسية من خلال مناقشة شراء بطاريات الباتريوت في ظل ثباتها على موقفها، إزاء شراء أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية والمنطقة الآمنة المخطط لها في شمال سوريا، كما قال أوزر.

وأوضحت أوزير أنه في الوقت الحالي، لا يوجد حل لإرضاء الجانبين، والبحث عن اتفاق متبادل مستمر، وهذا يعني أن المفاوضات ستستمر حتى أبريل، عندما يتم تسليم S-400، والباب مفتوح لشراء باتريوت.

ودخلت تركيا والولايات المتحدة، الشريكتان في حلف شمال الأطلسي، في نزاع معلن منذ شهور بسبب طلبية تركية لشراء منظومة إس-400 الدفاعية الروسية التي ترى فيها واشنطن تهديدًا لمقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن وتعتزم تركيا شراءها أيضًا.

وأكد الرئيس الأمريكي لنظيره التركي مرارا وتكرارا بأن عملية شراء أنقرة لمنظومة صواريخ "إس-400" الدفاعية الروسية تعد "مشكلة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق