الحرب في سوريا| «الأسباب والأهداف».. كل ما تريد معرفته عن عملية شرق الفرات

0 تعليق ارسل طباعة

«عملية شرق الفرات» هو الاسم الذي أطلقته تركيا على عمليتها العسكرية التي انطلقت في شمال سوريا اليوم الأربعاء 9 أكتوبر وسط ردود أفعال دولية مُدينة لها.

ونشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية تقريرًا عن منطقة شمال سوريا بالتحديد التي تقع بها العمليات العسكرية التركية.

من هو المسيطر في شمال شرق سوريا؟

تشكل المنطقة أكثر من ربع مساحة البلاد بأكملها وهي أكبر منطقة خارج سيطرة الرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه.

ويخضع شمال سوريا لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية المعروفة اختصار بـ«SDF»، وتضم القوات مجموعات مختلفة من الأعراق، ولكن الأكثرية للقوات الكردية، والتي تسعى لإنشاء دولتهم الخاصة.

كيف سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على الشمال؟

أنشأ الأكراد ميليشياتهم الخاصة التي خاضت الحرب الأهلية في سوريا للدفاع عن المدن والقرى الكردية في إطار حلمهم القديم لإنشاء دولتهم الخاصة.

وفي أواخر عام 2014 ، كان الأكراد يكافحون لصد الحصار المفروض من جانب داعش على مدينة كوباني، بينما قررت الولايات المتحدة تقديم الدعم والتدريب لهم من أجل خوض الحرب ضد داعش.

لماذا تتصارع تركيا مع الأكراد؟

الصراع التركي الكردي تاريخي ويمتد لسنوات طويلة، إلا أن الصراع الحالي مع قوات سوريا الديمقراطية يرجع إلى أن أغلبهم أعضاء في وحدات حماية الشعب «YPG» وهي أحد أزرع حزب العمال الكردستاني «PKK» الذي خاض تمردًا ضد الدولة التركية لأكثر من 35 عامًا خلفت 40 ألف قتيلا.

اقرأ أيضًا: الحرب في سوريا| تعرف على خريطة الصراع

حزب العمال الكردستاني – الذي يطالب بالحكم الذاتي- مُدرج ضمن قائمة الجماعات الإرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 ما هي أهداف تركيا من عملية شرق الفرات؟

تهدف تركيا أولاً إلى دفع قوات سوريا الديمقراطية بعيداً عن حدودها، وإنشاء منطقة عازلة طولها 20 ميلاً تشهد دوريات مشتركة بينها وبين القوات الأميركية قبل انسحابها.

كيف يؤثر التوغل التركي في سوريا على داعش؟

المناطق التي تشهد الصراع الحالي قي سوريا يوجد بها سجون مقاتلي التنظيم الذين تم القبض عليهم بالإضافة إلى معسكرات لعائلات وزوجات مقاتلي التنظيم، ويظل عدد المحتجزين داخل تلك السجون إلى قرابة الـ11 ألف مقاتل بينهم 2000 أجنبي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق