القضاء العراقي يلاحق كل من تعدى على المتظاهرين

0 تعليق ارسل طباعة

أعلن مجلس القضاء الأعلى بالعراق، بدء خطواته الحثيثة من أجل محاسبة كل من تعدى على المتظاهرين خلال الاحتجاجات الأخيرة التي انطلقت منذ الأول من أكتوبر.

 

وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان، الخميس، أن رئيسه، فائق زيدان، وجه قضاة محاكم التحقيق في البلاد بالتحري الفوري عن المتجاوزين حدود واجباتهم الوظيفية ممن تسببوا في وفاة وإصابة عدد من المتظاهرين.

 

كما أشار البيان، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية، إلى أن زيدان وجه بسرعة حسم قضايا الموقوفين على ذمة التحقيق في قضايا التظاهرات.

قائمة أسماء خلال الساعات المقبلة

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، أعلن في خطاب بثه التلفزيون الرسمي مساء الأربعاء أن السلطات المعنية تجري تحقيقات تفصيلية في كل المواقع التي شهدت اشتباكات مع المحتجين، لمحاسبة المقصرين ممن لم يلتزموا بقواعد الاشتباك من جميع الرتب.

 

كما تعهد بإصدار قائمة أولى تتعلق بإحالة عدد من كبار المسؤولين للمحاكمة، خلال الساعات القادمة.

 

يذكر أن ما لا يقل عن 110 أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من ستة آلاف آخرين في العاصمة بغداد وفي الجنوب العراقي، منذ بدأت قوات الأمن حملتها الصارمة على المتظاهرين، الذين خرجوا احتجاجاً على الفساد والبطالة والمحاصصة.

 

وارتفعت حصيلة ضحايا المظاهرات في عموم العراق، اليوم الخميس، إلى 29 قتيلا، والمصابين إلى أكثر من ألف مصاب.

 

وقال فاضل الغراوي، عضو مفوضية حقوق الإنسان في العراق، "ارتفعت عدد الوفيات إلى 29 والإصابات إلى 1163، بين مدنيين ورجال أمن، في عموم العراق، بما فيهم 6 وفيات و80 مصابا من ذي قار".

 

وأضاف الغراوي، إن عدد الموقوفين الكلي 257 شخصا، والمفرج عنهم 209 آخرين.

 

وهناك أنباء حول تجدد التظاهرات بأعداد قليلة رغم حظر التجوال في بعض المناطق وسط بغداد، وكانت السلطات العراقية قد قطعت خدمات الإنترنت بشكل كامل عن بغداد، وكذلك المناطق الأخرى في جنوب ووسط البلاد، التي تشهد استمرارا للاحتجاجات الشعبية.

 

وفي وقت سابق، أفاد مصدر أمني عراقي بأن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من اقتحام مطار بغداد.

 

وتشهد مناطق متفرقة من بغداد والمحافظات في العراق، تظاهرات غاضبة منذ مساء الثلاثاء ، للمطالبة بالإصلاح.

 

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، في وقت سابق، حظر التجول في بغداد حتى إشعار آخر، على خلفية المظاهرات التي تشهدها مناطق متفرقة من بغداد والمحافظات.

 

أتي ذلك، بعدما قالت مصادر من الشرطة العراقية ومصادر طبية، إن 11 شخصا بينهم شرطي قتلوا في احتجاجات خلال الليل في مدينتين بجنوب العراق.

 

وأضافت المصادر، أن "سبعة محتجين وشرطيا قتلوا في الناصرية خلال اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، بينما لقي أربعة مصرعهم في مدينة العمارة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق