تركيا: فرنسا تريد تقسيم سوريا... وردنا على أميركا سيكون قاسياً

0 تعليق ارسل طباعة

هدّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مساء اليوم الخميس، بأنّ بلاده ستردّ بصورة قاسية على أيّ عقوبات أميركية. وقال جاويش أوغلو في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء التركية "الأناضول"، إنّ بلاده ستردّ إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات، بسبب تدخل جيشها في شمال شرقي سوريا لاستهداف المقاتلين الأكراد المدعومين من واشنطن.

وكان السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام تقدّم بمقترحات بفرض عقوبات على تركيا والرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعدد من كبار المسؤولين الأتراك. وتخشى قوى عالمية، بما يشمل حلفاء غربيين لتركيا، من أنّ التوغل في شمال شرقي سوريا قد يؤدّي إلى هروب مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، من معسكرات يحتجزون بها وسط الفوضى.

كما اتهم وزير الخارجية التركي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنّه يريد تقسيم سوريا، بعد أن انتقدت فرنسا العملية العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد في شمال شرقي سوريا.  وأعرب عن رفضه للتصريحات التي أدلت بها فرنسا، وبعض الدول الأخرى بخصوص عدم تقديمهم أي دعم مادي لإنشاء المنطقة الآمنة المخطط لها في الشمال السوري، مضيفًاً: "سنعتمد على أنفسنا في هذا الأمر وبنجاح كبير سننهي هذه العملية الحيوية بالنسبة لنا".

وقال أوغلو إنّ العملية العسكرية "نبع السلام"، تهدف لإحلال السلام والإستقرار في المنطقة، والقضاء على التنظيمات الإرهابية. وأضاف: "همّنا من العملية العسكرية هو الإرهابيون. لذلك لا يعارضها أحد من خلال التستر وراء موضوعات أخرى".

 

وأعرب تشاووش أوغلو عن استنكاره الشديد للانتقادات الموجهة لهذه العملية تحت ذريعة أنها ستعرقل عملية مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، وأنها ستؤدي إلى حدوث أزمات إنسانية، مضيفًا للرد عليهم "لقد تعبنا من ضرب المنافقين في وجوههم، فهؤلاء لم يتعبوا أو يملوا من النفاق مع الأسف، لكننا سنواصل ضربهم في وجوههم".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق