تجدد القصف التركي على محيط مدينة تل أبيض بسوريا

0 تعليق ارسل طباعة

تجدد القصف التركي على محيط مدينة تل أبيض الواقعة في منطقة الجزيرة شمال سوريا، مساء اليوم الخميس، حسبما أفاد مراسل قناة "العربية".

وأشار المراسل، إلى قصف براجمات الصواريخ عبر الحدود التركية السورية.

وكانت الفصائل السورية الموالية لأنقرة قد أعلنت، اليوم، أن القوات التركية تحاصر مدينتي رأس العين وتل أبيض.

وقال الرائد يوسف حمود، متحدث باسم المعارضة السورية، إن بلدتي رأس العين وتل أبيض باتتا تحت الحصار الآن.

واستهدفت الغارة تركية، اليوم، قافلة مدنية كانت في طريقها إلى مدينة تل أبيض السورية.

بدوره، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصف الجوي التركي استهدف مدخل مدينة تل أبيض من جهة الرقة، وذلك بالتزامن مع مرور سيارات لوفود عشائرية ومدنية قادمين من الرقة إلى تل أبيض للمشاركة في اعتصام "خيمة الدروع البشرية"، استنكاراً للعملية العسكرية التركية على المنطقة، مما أدى لسقوط جرحى في صفوف القافلة، عقبه قصف بري من قبل القوات التركية استهدف ساحة الاعتصام، وأدى إلى سقوط جرحى في صفوف المعتصمين.

كذلك أشار المرصد إلى أن القوات التركية تمكنت من بسط سيطرتها على قرية يابسة الواقعة غرب تل أبيض بعد اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية، وذلك بغطاء بري وجوي، فيما تتواصل الاشتباكات بين الطرفين على محاور في المنطقة، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية.

وتواصل تركيا هجومها في شمال سوريا ضد القوات الكردية الموالية للولايات المتحدة الأمريكية، لليوم الثاني، وهاجمت المنطقة بغارات جوية وقصف مدفعي.

وعلى وقع القصف التركي، فر السكان بأمتعتهم على متن سيارات وشاحنات خفيفة ومركبات نارية ثلاثية العجلات، فيما فر آخرون سيراً على الأقدام.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن عشرات الآلاف تحركوا، وحذرت وكالات الإغاثة من أن نصف مليون شخص قرب الحدود يواجهون الخطر.

وأطلقت تركيا هجومها الجوي والبري بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة القريبة من الحدود المتاخمة للقوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة، مما مهد الطريق أمام الهجوم التركي.

من جانبها، قررت القوات الكردية وقف جميع العمليات ضد تنظيم "داعش" الإرهابي من أجل التركيز على قتال القوات التركية، حسب ما قال مسؤولون أكراد وأمريكيون.

ويهدف الهجوم التركي إلى تشييد ممر للسيطرة على طول الحدود، مما يسمى بـ"المنطقة الآمنة"، لإبعاد الميليشيات الكردية، مثل هذه المنطقة ستنهي استقلال الأكراد الجزئي في المنطقة وتضع الكثير من سكانها تحت السيطرة التركية، كما قالت أنقرة إنها تهدف إلى توطين مليوني لاجئ سوري، معظمهم من العرب، في المنطقة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق