إبحار 10 غواصات روسية نووية بالمحيط الأطلسي لتهديد سواحل أمريكا

0 تعليق ارسل طباعة

كشفت المخابرات النرويجية، أن هناك 10 غواصات روسية تقوم بمهمة سرية من خلال الإبحار في شمال المحيط الأطلسي وتهديد الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أبحرت 10 غواصات روسية مطلع الأسبوع الجاري، ثمانية منها على الأقل تعمل بالطاقة النووية، من ميناء مورمانسك الروسي قبل أن يمر بعضها بين "جرينلاند وآيسلندا" و"المملكة المتحدة"، متجنبا المياه الإقليمية البريطانية.

وأشارت المخابرات النرويجية إلى أن الغواصات حاليا في اتجاهها إلى شمال المحيط الأطلسي، بهدف المرور غرب جرينلاند وإلى أقصى الشمال الأطلسي قدر الإمكان، وذلك لاختبار قدرة الناتو على تتبع هذه العملية والرد عليها.

وتعتبر هذه أكبر بعثة يقوم بها الأسطول الشمالي الروسي منذ الحرب الباردة، تهدف إلى إثبات أن موسكو لديها القدرة على ضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة، بحسب جهاز المخابرات النرويجي.

وأعلنت موسكو عن جزء من البعثة، حيث صرحت أن الغواصات تشارك في عمليات دفاعية واختبارية في "بارنتس والبحر النرويجي".

وأكدت مصادر مخابراتية نرويجية، أن المهمة عبارة عن عملية قتالية كاملة وليست مجرد تدريبات، وذلك بعد أن تم رصد غواصتين تبحران إلى الغرب بين "سفالبارد" وشمال النرويج بالقرب من بحر جرينلاند، وغواصتين أخريين يقعان جنوب وشرق جزيرة بير ويحرسون المدخل الشرقي لبحر بارنتس.

بينما تجري غواصتين من طراز سييرا، الطراز الأكثر تطورًا من الناحية التكنولوجية في روسيا تجارب الغوص.

وقال المتحدث باسم خدمات النرويج الإلكترونية: "روسيا تسعى لإثبات أنها قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة".

ورصدت الغواصات في نفس الوقت الذي أعلنت فيه روسيا أنها اختبرت نوعًا جديدًا من الصواريخ الباليستية ذات القدرة النووية، حيث نشرت وزارة الدفاع الروسية لقطات لصاروخ "بولافا" الذي تم إطلاقه من الغواصة التي تعمل بالطاقة النووية "الأمير فلاديمير".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق