الشارة الدولية: التقدم ليس كافيا .. انخفاض عدد القتلى من الصحفيين

0 تعليق ارسل طباعة

أعلنت حملة الشارة الدولية بجنيف، أن الاحتقال هذا العام باليوم العالمي لمكافحة الافلات من العقاب، الذي يوافق غدا السبت - 2 نوفمبر- يشهد انخفاضًا في أعداد الصحفيين الذين قتلوا، ولكن ذلك ليس كافيًا، فحتى تاريخه قتل 65 صحفيًا بالمقارنة بـ 108 في 2018 و82 في 2017 و105 في 2016.

وصرح سكرتير عام الحملة بليز ليمبان ، بأن انخفاض عدد القتلى من الصحفيين يرجع إلى خفض التوتر في منطقة الشرق الأوسط ومشاركة المنظمات غير الحكومية الحكومات في مكافحة الافلات من العقاب.

وقال : "إلا أن هناك تطورات سلبية مثل: استمرار خطف وقتل الصحفيين في المكسيك التي تعد أخطر دولة للعمل الصحفي، حيث قتل 14 صحفيًا".

وأدانت حملة الشارة مقتل صحفيين في غارة جوية تركية في شمال سوريا على قافلة مدنية في 13 أكتوبر الماضي فيما اعتبرتها الحملة جريمة حرب.

وعانى الصحفيون في دول كثيرة مثل: هونج كونج، وروسيا، والسودان، وهايتي، وفينزويلا، وأيكوادور، وشيلي، لبنان وكاتالانيا.
وأضاف "ليمبان" أن حماية الصحفيين في دول تعيش في سلام، ولكن تتعرض للعنف يجب أن يكون واضحا ومرئيًا.

وتابع : أن التحسن الذي طرأ هذا العام لمكافحة الافلات من العقاب ليس كافيًا وأن العدالة بطيئة، وأن من يأمرون بهذه الجرائم لا يحاسبون ، ضاربا مثلا بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي منذ عام، ومقتل الصحفية Daphne Caruana Galizia في مالطا منذ عامين ومقتل Jan Kuciak في سلوفينيا منذ عام.

]ففي المكسيك فإن الافلات من العقاب كامل بسبب فساد السلطات المحلية، ونفس الظروف تنطبق على أفغانستان، حيث يصعب مواجهة الجماعات الارهابي، كما أن معظم الجرائم التي ترتكب في العراق، وسوريا ، تظل دون محاكمة بسبب عدم توفر القضاء المستقل.

وأكد أن خلق جهاز دولي مستقل للتحقيق ضروري لتحديد هذه الجرائم وتقديم مرتكبيها للعدالة.

وشدد "ليمبان" علي أن عدم مكافحة الافلات من العقاب محور متسبب انتهاكات حقوق الإنسان، وأن الأجهزة الوطنية غير كافية، وهناك حاجة إلى أجهزة تحقيق دولية لتقديم مرتكبي هذه الجرائم للعدالة.

إن حملة الشارة الدولية تؤيد العمل من أجل التوصل إلى معاهدة دولية لحماية الصحفيين تحتوي على بنود لمكافحة الافلات من العقاب من أجل تقديم مرتكبي هذه الجرائم للمحاكمة.

ويتصادف اليوم العالمي لمكافحة الافلات من العقاب ذكرى مقتل الصحفيين Ghislaine Dupont and Claude Verlon-RFI- في مالي في 2013.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق