المعلمي: نيران البنادق الإسرائيلية استرخصت دماء الفلسطينيين

0 تعليق ارسل طباعة

واس - نيويورك

نددت المملكة العربية السعودية بالأحداث التي تقع حاليا في غزة، ومواصلة إسرائيل انتهاكها للقانون الدولي والأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية من خلال الغارات الجوية التي شنتها إسرائيل على المناطق السكنية في غزة، مما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المدنيين.

وأكد المندوب السعودي الدائم بالأمم المتحدة عبدالله المعلمي، في كلمة ألقاها نيابة عن المجموعة العربية أمام اللجنة السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار في الأمم المتحدة، أن الأحداث بدأت باغتيال خارج نطاق القانون وخارج نطاق الولاية القضائية، اغتيال سياسي قامت به إسرائيل مواصلة بذلك انتهاكها للقانون الدولي وللأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية، ونتج عن هذا الاغتيال أو تبعه غارات إسرائيلية جوية على المناطق السكنية في غزة، أدت هذه الغارات إلى استشهاد وجرح عشرات المصابين بلغ عددهم قرابة المئة في هذا الوقت».

وأضاف: هذه الجرائم التي ترتكب الآن في وقت هذه المراجعة، من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين وضد الشعب توضح حجم هذه الانتهاكات الإسرائيلية وتوضح ممارسات إسرائيل التي لا تلقي بالا لأي عنصر من عناصر القانون الدولي أو المبادئ العامة في العلاقات الدولية.

وقال المعلمي «من المؤسف استخدام القوة المفرطة بعشوائية لا تفرق بين الأطفال، والنساء، والشيوخ، فنيران بنادقهم استرخصت دماء الشعب الفلسطيني، واستمرار احتجازها الآلاف من المعتقلين الفلسطينيين وعلى وجه الخصوص النساء والأطفال، مستعينة في ذلك بصمت المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن الجهة المعنية بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وحفظ حقوق المستضعفين».

وأردف: إن هذه الجرائم التي ترتكب حاليا تستوجب من المجتمع الدولي وقفة جادة، وتستوجب النظر في وسائل المحاسبة وإخضاع من يقوم بها ويتصرف بموجبها للقانون لا أحد فوق القانون ولا حتى إسرائيل.

أبرز ما قاله المعلمي:

  • الدول العربية تعتبر حقوق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة أحد الثوابت الرئيسية.
  • المؤسف استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاكاتها للقرارات الدولية.
  • كل المواثيق والقرارات الدولية اعترفت بأن القدس الشريف هي قضية جوهرية وأساسية للحل السلمي.
  • ترفض الدول العربية جميع الخطوات غير القانونية التي تتخذها إسرائيل.
  • قرار مجلس الأمن رقم 242 قد أرسى مبدأ عدم جواز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة.
  • السياسات والخطط والممارسات التي تقوم بها إسرائيل، تشكل خرقا لقرارات مجلس الأمن.
  • استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات الإسرائيلية انتهاك سافر للقانون الدولي.
  • دعوة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني.
  • إدانة تصريحات نتنياهو بشأن نيته ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة عام 1967م.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق