بعد فشل صفقة عبد المهدي.. قاسم سليماني و530 من الحرس الثوري الإيراني في بغداد

0 تعليق ارسل طباعة

قالت قناة العربية السعوية، إن الجنرال الإيراني الأخطر، قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وصل إلى العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت العربية عن ثائر البياتي الأمين العام لمجلس العشائر العربية قوله إن سليماني وصل إلى العراق الجمعة عن طريق مطار النجف، وتوجه إلى العاصمة بغداد السبت.

وقال البياتي إن سليماني التقى بقيادات الحشد والميليشيات وقادة عسكريين.

وأشار البياتي إلى أن وصول سليماني صادف قدوم مابين 520 و530 عنصرا من الحرس الثوري إلى العراق لمواجهة المتظاهرين.

ولفتت القناة إلى أن زيارة سليماني تأتي بعدما قدم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته إلى البرلمان، في الوقت الذي كشفت فيه صحيفة "نيويروك تايمز، أن سليماني كان توسط في وقت سابق من هذا الشهر في اتفاق لإبقاء عبد المهدي في منصبه مدة 6 أسابيع على الأقل، إلا أن الاحتجاجات وضغوط رجال الدين دفعته للاستقالة.

إلى ذلك، يقول محللون ونشطاء عراقيون إن سليماني سافر إلى العراق لإجراء اجتماعات حول اختيار رئيس الوزراء الجديد والحفاظ على النفوذ الإيراني في العراق.

فيما ويواصل العراقيون تظاهراتهم من أجل إنهاء توغل النفوذ الإيراني وإقالة المسئولين السياسيين والقضاء على الفساد.

وبلغ عدد قتلى المتظاهرين إلى 408 شخصا، مع وجود العديد من الاتهامات والشواهد التي تفيد بتورط الحرس الثوري الإيراني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق