نائب إيراني يُكذّب النظام: لم يقتل أي من المحتجين قرب مواقع عسكرية

0 تعليق ارسل طباعة

أعلن عضو البرلمان الإيراني عن مدينة شيراز جنوب البلاد، بهرام بارسائي، أمس الثلاثاء، عما وصفته وسائل إعلام معارضة بالفضيحة للنظام الذي زعم في وقت سابق، أن بعض المحتجين لقوا حتفهم قرب مواقع عسكرية لقوات الأمن.

وقال بارسائي بحسب ما نقل عنه موقع ”زيتون“ الإصلاحي، إنه ”لم يكن حتى أحد المحتجين الذين لقوا مصرعهم في الاحتجاجات الأخيرة قرب مواقع أمنية أو عسكرية“.

وأضاف بارسائي ردًا على كلمة للرئيس حسن روحاني:“يُزعم أن هناك هجمات على مواقع عسكرية في مدينتي شيراز وصدرا (جنوب البلاد)، ووفقًا لمعلومات حتى أنه لم يكن هناك أحد من الضحايا في قرب البوابات العسكرية والأمنية“.

وتساءل النائب الإصلاحي وهو يوجه انتقاده للرئيس روحاني:“ما الإجراءات الوقائية التي اتخذتها أولًا لمنع وقوع قتلى في إطلاق النار على المتظاهرين“.

ووقعت الاحتجاجات الأخيرة، وفقًا لمسؤولين حكوميين في منتصف نوفمبر الماضي لمدة أسبوع واحد، على خلفية رفع أسعار البنزين، في أكثر من 500 نقطة في جميع أنحاء البلاد في 27 مقاطعة، وكانت العاصمة طهران قد شهدت احتجاجات في 100 نقطة.

ونقل موقع ”زيتون“ الإصلاحي عن مسؤول أمني قوله إن“عدد القتلى في الأيام الخمسة الأولى من الاحتجاجات الأخيرة في إيران وصل إلى 270 شخصًا“، فيما أكدت منظمة العفو الدولية مقتل 143 شخصًا، كما ذكر موقع كلمة، المقرب من المعارض الإصلاحي مير حسين موسوي، أن عدد القتلى 366 شخصًا.

وخلال الأسبوع الماضي، قال حسين نقوي حسيني، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية داخل البرلمان، إن أكثر من ”7 آلاف شخص“ اعتقلوا في الاحتجاجات الأخيرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق